Pages

سنة حلوة يا جميل

في اليوم الأول من كل عام ، تلقي الشمس بنورها على الدنيا لتنير العالم بعام جديد

و تهدي إلى إبني سنة جديدة من عمره

فمع شروق تلك الشمس هذا العام ، يكون لدى إبني في تاريخه

شتائين

و فطام

و ساقين يطلقهما للريح كلما إستطاع أن يهرب من رقابتنا

وآلاف من نزلات البرد

وصديق

وحجرة

وجواز سفر عليه صورته و تأشيرتين وعده أختام

ولسان ، نُسجت عليه عشرات الكلمات و عدة عبارات واضحة النطق و المدلول

عامان هما كل تاريخه

رغم إحساسي الذي يؤكد أنني أعيش مع هذا الطفل منذ كنت أنا طفلاً

فكم هو رائع أن تكون أب لطفل له مثل هذا القلب ، أو الحنان

كم تساوي تلك اللحظة

عندما تحتضنه بين ذراعيك

لتجد كفه الصغير الحاني ، يربت على كتفك فيزيح عنك أوجاع الدنيا

ويحيل عمرك إلى وادي من الدفء ، و السعادة .

إن مشاعر الأبوه بالفعل تختلف جدا عن مشاعر الأمومة

فالأم تقع في حب وليدها قبل أن يولد

تعرفه

و تتفاعل معه وهو مازال جنين في ظلمات ثلاث

بينما الأب

يحتاج إلى تاريخ وعمر ، وأحداث

وكلما مر يوم يزداد حبه لأبنه أكثر

وتضرب جزور الإبن في قلب الأب

لتنبت شجرة من المحبه و الألفه و التوحد

هكذا يكون " إلّي خلّف ماماتش "

ويشعر الأب بالفخر كلما وجد تشابهاً بين ما يفعله إبنه وما يفعله هو

والسر في هذا هو الإمتداد

فالأم لا تشعر بحاجتها أن يكون لها إمتداد

حيث أنها إعتادت كأنثى ، وقبلت كزوجة ، أن تنتمي لشخص آخر

بينما الأب

يشعر بحاجة ماسة جداً لأن يكون له من يخلفه

ويحي ذكراه

ويكمل مسيرته من بعده

ويكون له سند و ظهر و عزوه

حتى لا تنقطع سيرته من هذة الدنيا إلى الأبد

واليوم ، وأنا أرى إبني ، يكبر يوما بعد يوم

وعاما بعد آخر

لا تكاد الدنيا تسعني من السعادة

ولا تكاد الغات

كل اللغات

قادرة على أن تصف ما يختلج صدري من إمتنان لله سبحانه و تعالى

أن منحني طفل جميل ، طيب ، معافى .

إلى عمر ،،

يا أروع طفل في هذا الكوكب ، أحمد الله على منحي نعمته التي هي أنت ، و أشكر لك كل ما تمنحني إيّاه من مشاعر و سعادة ، وإمتداد بإذن الله تعالى ، وكل عام وأنت بأفضل صحة و حال .

إلى زوجتي ،،

لم أكن أفكّر وأنا أختارك لتكوني شريكة عمري ، أنني أنفذ وصية الرسول الكريم كما يجب أن تُنَفذ ، عندما قال صلى الله عليه وسلم " تخيروا لنطفكم " ، فأنتي خير زوجة وخير أم ، وأنتي بالفعل، هدية الله لي ، كما أحب أن أصفك دائماً

كل عام وأنتي حبيبتي

كل عام و عمر أكبر و أجمل


4 comments:

bos bos بسمه عبدالباسط said...

كل عام وأنتوا الثلاثة بخير

وربنا يخليه ليكم ويارب أشوف ليكم ولاااااااااد كتيرة قووووووووى

ويارب دايما تبقوا فى سعادة

صبرني يارب said...

ولما قالوا ده ولد
اتشد ظهري واتسند

ولا قاله ده غلام انشد ظهر ابوه وقام

مش عارفه ليه وانا باقرا البوست بتاعك

جه على بالي الكلمتين دول والى كانت مرات عمي بتغنيها لنا واحنا صغيرين

وبجد استغربت لما لقيتك كاتبهافي التبويب

ربنا يخليه لك يارب ويفرحك به

بس بقى انا معترضه

كان الام بتفرح اوي لما تكون بنتها شبها وتكون زيها
ده احساس عادي جدا

كان نفسي اخلف بنت شبهي والنبى يا اخويا
العيال ولادي ولا كأنهم ولادي تقريبا انا جايباهم من الملجأ ولا ايه


كل سنه وانتم طيبين وربنا يسعدكم

blackshwak said...

السلام عليكم

أسف إني متأخر في إني أهنئ حضرتك بمناسبة العام الجديد سواء هجري ولا ميلادي

معلش الدنيا مشاغل

بصراحه أنا بحترم حضرتك جدا من غير ما أشوفك ولا اكلمك

وبيعجني جدا حبك لزوجتك
ربنا يخليكم لبعض

ويخليلك إبنك يارب وتفرحوا بيه

تحياتي

KING TOOOT said...

بسمة
يااااارب يا بسمة ، وخصوصا موضوع العيال الكتير دي
أدعي الدعوة دي بالجامد قوي
هههههههههههههههه
_____________________
صبرني يا رب
طبعا يا فندم الأم كمان بتفرح لما البنت تبقى زيها في حاجات ، بس الأب الموضوع ده بيكون بالنسبة له أهم بكتير من الأم
نورتيني و شرفتي مدونتي بزيارتك
تحياتي و إحترامي
______________________
blackshwak
أنا كمان بأعتذر عن إنشغالي شوية عن متابعة مدونتك الجميلة
خالص مودتي و تقديري
وربنا يرجعك بلدك بالسلامة
تحياتي
_______________________
KING TOOOT