Pages

راشيل الجميلة ،، راشيل الشهيدة








راشيل كوري

هل تذكرون هذة الفتاة الأمريكية التي ناهضت تصرفات حكومتها الخسيسة و جاهدت لوقف التوغل الإستعماري الصهيوني و إغتصاب الأراضي الفلسطينية بالفعل و ليس بالكلام و الخطب و دموع الخزي و العار و وقفت بجسدها في وجه الجرافات الإسرائيلية لتلقى حدفها تحت عجلات تلك الجرافات البغيضة
إذا كنتم تذكرونها أو لا ،، تعرفونها أو لا ،،، فقط دعونا نتذكرها سوياً في ذكرى إستشهادها
معكم كلماتي في رثائها
و صور إستشهادها

زى ما أخترتى حياتك
أخترتى موتك
هما حاولوا يسكتوكى
ف قتلوا صوتك
بس صوتك عاش،، مامتش
أصل قلبك لسه بيننا
ماأفترقش
أصل عمرك أدى دوره
,, ما أتسرقش
صدرى شايل قلبك أنتى
راسى شايله عقلك أنتى
ظهرى كله جروح لكنه
ماأتقسمش



ولا عزاء للحكومات العربية

8 comments:

Dr. Tantawy said...

الموضوع مؤلم جدا
لكن السطور اللي كتبتها جميلة جدا

ذكرتني بقصيده قرءتها في رثاء عمر المختار .. قد ايه كانت مؤلمه و حزينه لكنها بجد كانت جميلة من النوع اللي يخليك عايز تقراها ميت مره بدون ملل

سطورك جابت المعنى المطلوب للي عايز و ناوي و نفسه يفهم و يطبق .. مش بس يبكي و يعيط

أميرة ويلز said...

اللى عملته مايتنسيش

لانه بيفكرنا بقيدنا وعجزنا

أصل عمرك أدى دوره

,, ما أتسرقش

صدرى شايل قلبك أنتى

راسى شايله عقلك أنتى

ظهرى كله جروح لكنه

ماأتقسمش

كلمات قوية سلم قلمك

تقبل تحياتى

كراكيب نـهـى مـحمود said...

تفتكر هي اللي ماتت!!

مجهول said...

متنا مره اخري
يوم ان ماتت راشيل
بوست جميل جدا جدا
بجد انته زهقتني
كأنك تتهمني بالخيانه
دافعت عنا راشيل
ستظل زكراها تزكرنا ايها النائمون هناك احرار يموتون عنكم
اشكرك علي كلماتك فربما تكون رثاء لشخص لم اسمع عنه الا منك
كافيه لتعلن بها موتها وموتنا مره اخري
تحياتي

نبيــذ said...

وادى كمان انسانه دافعت عن ظلم انسان ماستنتش شعارات الوطنيه ولا حتى لقوميه

بعدك على بالى said...

كالعادة متميزة أبياتك، و تنجح فى ترجمة ما بداخلنا من ألم و وجع...
أحييك..

بالمناسبة
عرض مهرجان سينما المرأة والذى إنتهت فعالياته مؤخرا (الجمعه 16 مارس) فيلما تسجيليا من إخراج الفلسطينى يحى بركات، وفيه توثيق شامل لقضية مصرع هذه المناضله الامريكيه والتى دفعت حياتها من أجل قضية آمنت بعدالتها..

بجد كان نفسى ناس كتير يشوفوا الفيلم او على الاقل يتم عرضه فى اى من القنوات المسماه عربيه، ليفهم الجميع(ربما) وبالأخص دعاة السلام لماذا آمنت راشيل "الامريكية" (جنسية وليس إنتماء) الى حد التوحد مع القضية وعدالتها(لعلهم يجهلونها) وربما يتعلمون كيف يدفع البعض حياته ثمنا لما يؤمن به..
مجددا

الزعيـمة said...

KING TOOOT

ابياتك قوية بقوة التصرف النبيل
الذي قامت به الشهيده راشيل
لقد اعطتنا درس فى الايمان
بتقديم الحياة ثمنا للمبادئ
التى نعتنقها ونؤمن بها

رحمها الله تعالي وتقبلها عنده
فأين هي بروحها وارادتها
التى لم توقفها الجرافات

من الشجب والاستنكار
ومهزلة الحكومات العربية

ارق تحياتي لك

shady said...

إنّا أحياء وإنّا ميتون