Pages

أول لـُقا بيننا

في معرض الكتاب العام الماضي كان أول لقاء بيننا ، كانت أول نظرة بين عيوننا ، ما كانش ممكن أبدأ إني أتصور و أنا رايح أقابل محسن و زينب و مريم علشان نروح معرض الكتاب و نقابلها بصحبة صديقتها العزيزة هناك ، إني حاأشوف هناك أجمل و أرق و أعظم إنسانة ممكن تكون عايشة على كوكبنا الأرضي ، ماكنتش ممكن أني أتصور أن المعجزة ممكن تحصل ، و مشاعري المتيبسة وقتها ممكن تتحرك ، و تشعر من تاني ، و تحب بجد ، و تطير بجد ، ما كنتش أبداً عارف إن الدنيا بتكتب في اليوم ده لي أولى كلمات أروع قصة حب ممكن حد يعيشها ، القصة دي كانت في عقلي مستحيلة ، بس هي ، و هي بس ، مجرد وجودها حول المستحيل ده لحقيقة في لمح البصر .
وقتها كنت إنسان عايش في تجربة ممكن تربك و تدمر حياة أي إنسان ، كنت وحيد و شعوري بالفشل محطم كل طموح جوايا ، كنت وقتها في إنتظار أوراق هجرتي لأبعد بلاد في الدنيا ، علشان أسيب العالم ، كانت الهجرة هروب من شيء أنا مش قادر أحدده ، كنت وقتها بأشتغل كل يوم ، و طول اليوم ، الصبح بأشتغل و الظهر و بالليل ، مافيش نوم ، مافيش أكل ، مافيش أي مظهر من مظاهر السعادة أو حتى الحياة .
و هناك قابلتها ، و كانت كلماتنا قليلة لكن الإحساس كان أقوى من أي كلام ، بعدها مرّينا أنا و هي بأصعب فترة في علاقتنا ، و هي مواجهة حبنا ده لظروفنا الصعبة العائلية و الشخصية ، لكن لأن الحب بيننا حقيقي ، و التفاهم بيننا كامل ، و إحنا الأثنين عارفين من داخلنا بجد أن أي حد فينا مش ممكن يعرف يعيش من غير الآخر ، و طبعاً قبل ده كله إرادة ربنا .
أتجوزنا
و كل شيء كان مقلوب في الدنيا أتعدل ، الدنيا نوّرت ، و العمر بقى له لازمة ، و القلب بقى بيحس و يطير و يفرح ، العين رجعت تضحك ، و الوش رجع منوّر ، و الهروب بقى مالوش داعي أو سبب ، موافقة الهجرة أترمت في الدرج ، ولازالت مرميّة في تابوتها الإختياري إللي أسمة درج مكتبي .
حبيبتي الجميلة ، كل معرض كتاب و أنتي طيبة ، وزي ما رحنا أنا و أنتي السنه دي للمعرض و إحنا بنفتكر كل لحظة من علاقتنا ، نفضل إن شاء الله نروح المعرض مع بعض كل سنه ، وحتى آخر العمر ،
بحبك ،
بحبك يا أغلى الناس

9 comments:

voice of love said...
This comment has been removed by the author.
voice of love said...

سعيدة انى أكون أول واحدة تقولكم كل سنة وانتم طيبين وعايشين فى سعادة دائمة
بحبكم جدا

Happy days & happy valentine

بعدك على بالى said...

كل سنة وانتم طيبين وبخير يارب ويبعد هنك كل شر وكل نفوس مريضه

كل سنة وانتم مع بعض وجنب بعض وقادرين تتجاوزوا كل المحن ( يارب يبعدها) وبرضه قادرين تستشعروا السعادة

كل سنة وانتم زايدين هناء وسعادة وزائر جديد ينور حياتكم ويزودها جمال وبهجة وفرحة
( بس مش كل سنة زائر طبعا، يعنى من الاخر ما تتلككش كفايه باذن الله عريس وعروسه يطلعوا قمر لمامتهم ويورثوا منكم الحب والاخلاص و كل المعانى الجميلة..

خالص مودتى

يا مصر اكتب إليكي رسائلي said...

ألف ألف ألف مبروك ـ هي صدفة اهدت الوجود إليكم ، فا لتقيتكم ـ ربنا يخليكم لبعض ويهدي سركم ويخلف الصالحين ويسعد بالرضا ان شاء الله.
تحياتي إليكم والأصدقاء

Heba Elmansoury said...

حدوته لذيذه.. أنا باموت ف الصدف دى.. وبجد نفسى يبقى ارتباطى صدفه حلوة كده برضه.. مش باقر والله.. أنا ماسكه الخشب أهه.. وهافضل أحلم وربنا كبييييير.. مسيرى ف يوم أقولكوا حدوته.. بس متأكده إنها مش هتطلع بالجمال ده.. نيجى جنبك ايه ياعم

KING TOOOT said...

صوت الحب
كل سنة و أنتي طيبة يا دكتورة ، و التهنئة منك أنتي بالذات ليها طعم خاص لأنك كنتي عايشة معانا القصة منذ اللقاء الأول
________________
بعدك على بالي
صدق المودة إللي في كلماتك بيعبر عن روح صادقة في حبها لكل العالم ، نورتي مدونتي المتواضعة و سعيد بمتابعتك لكتاباتي ، تحية إحترام مني و من زوجتي لشخصك الكريم
________________
يا مصر أكتب إليك رسائلي
ألف شكر على التهنئة و عايز أقول لك أن المقطع ده بالذات من أغنية أم كلثوم له ذكريات كتيرة جدا بيني أنا و هي
نشّنت يا فالح :))ههههههه
تحياتي
________________
هبة المنصوري
ربنا يوفقك في حدوتة جميلة تكون هي حدوتة عمرك السعيد إن شاء الله
على فكرة هي كمان إسمها هبة
________________
KING TOOOT

عبوووووووود said...

ربنا يخليكوا لبعض
وكل سنة وانتوا طيبين
معلش جت متأخرة

مُزمُز said...

أول مرة أزورك

أنا لفتت نظري كتاباتك الجميلة في مدونة كراكيب نهى محمود فقلت لازم آجي أطل طلة وأبدي إعجابي وبالطبع دخلت للبروفايل لأاعرف قليلا عن ذوقك في المزيكا والسيما والقراية لقيت ذوقك جميل فعلا

ثانيا أسلوب كتاباتك في العموم جميل حتى الموضوع ده في موسيقى داخلية جميلة وجذابة أوي

أكيد إننا كده هتابعك باستمرار

تحياتي

أميرة ويلز said...

كينج توت

عندى تاج ليك فى مدونة النبض الجريح

ابقى عدى بقى

سلامى